الرئيسية | الاستشراق ما له وما عليه | دائرة المعارف الإسلامية

دائرة المعارف الإسلامية

حجم الخط: Decrease font Decrease font Enlarge font
دائرة المعارف الإسلامية

صدرت دائرة المعارف الإسلامية في طبعتين توضيحهما : الطبعة الأولى: بدأت الفكرة في تأليف هذه الدائرة عام 1895 م، وفي المؤتمر الحادي عشر1898 م تم تكوين لجنة دائمة مهمتها الإشراف على سير الخطة، هذا وقد تعهدت دار بيرل بليدن بتحمل مصروفات الطباعة .

* التعريف بدائرة المعارف الإسلامية :

صدرت دائرة المعارف الإسلامية في طبعتين توضيحهما :

الطبعة الأولى: بدأت الفكرة في تأليف هذه الدائرة عام 1895 م، وفي المؤتمر الحادي عشر1898 م تم تكوين لجنة دائمة مهمتها الإشراف على سير الخطة،  

هذا وقد تعهدت دار بيرل بليدن بتحمل مصروفات الطباعة .

وقد تم تعيين هوتسما رئيساً لإدارة المشروع، واستمر من 1913 م حتى 1924 م، ثم تم تعيين فنسنك واستمر من 1924-حتى 1939 م .

وفي المؤتمر الثاني عشر عرضت  بعض الأعمال التي تم إنجازها من مواد الدائرة .وبدأ تأليفها عام  1906 م، بثلاث لغات : الإنجليزية والفرنسية والألمانية، وصدرت الطبعة الأولى عام 1933 م – 1938 م . "وقد أسهم في المجلد الأول منها الذي صدر عام 1913 م قرابة المائة من بلجيكا وهولندا والنمسا والمجر وروسيا والسويد وسويسرا كما حضر إلى جانب الباحثين الأوربيين منذ البداية وفي أعداد متزايدة دوماً علماء مسلمين من كل الأمصار ممن تلقوا ثقافة غربية، وبذلك فقد تحولت دائرة المعارف الإسلامية إلى نُصب تذكاري معبر للعمل العالمي المشترك يدعو للاقتداء به " ([1])  .

وأشرف على الطبعة الإنجليزية الأولى : هوتسما – فنسنك – همفنك – جب – ليفي بروفنسال – شادة – باسيه – هورتمان – أرونلد – بارو – لويس – شاخت – جولدزيهر – ليتمان – نالينو – نولدكه .

الطبعة الثانية : بعد نفاد الطبعة الأولى الإنجليزية من الأسواق قدم المستشرقون مشروعا إلى المؤتمر الحادي والعشرين للمستشرقين في باريس – يوليو 1948 م متضمن طلب المبادرة إلى إصدار الطبعة الثانية فتمت الموافقة عليه، وتكفل المجمع اللغوي الهولندي بالمشروع مخططين إصدار ستة أعداد كل سنة، كل عدد في 64 صفحة، وأن تخرج هذه الطبعة على غرار الطبعة الأولى مع تخصيص المجال الأكبر للمسائل الاجتماعية والاقتصادية والإنتاج الفني، وفي نيتهم تذييل الطبعة الجديدة بفهارس ([2]) . وبدأ صدورها عام 1954م على شكل أجزاء متتابعة وصلت مع نهاية عام 1991 م إلى ستة مجلدات وصلوا فيه إلى الحروف (MAHK – MID)، وكانت موادها مأخوذة من الطبعة الأولى للدائرة، ومن دائرة المعارف المختصرة، فأثبتوا بعضها بنصها دون تعديل، وبعضها أثبتوه بعد التعديل، وقاموا بحذف مواد قديمة بالكلية، وإضافة مواد جديدة بالكلية، وصدرت بالإنجليزية والفرنسية فقط.

 

* الترجمات العربية الدائرة :

صدر لها ثلاث ترجمات هي :

الترجمة الأولى : صدرت الترجمة الأولى – للطبعة الأولى – عام 1933 م على يد ثلاثة من المفكرين المصريين هم : إبراهيم زكي خورشيد([3])، وأحمد  الشنتناوي([4])، وعبد الحميد يونس([5])، وصلوا في ترجمتهم لها إلى الحرف (ع) مادة  ( عارفي باشا ) في خمسة عشر مجلداً تضم ما يربوا عن 8054 صفحة .

الترجمة الثانية : بعد صدور الطبعة الأجنبية الثانية توقف المترجمون عن إكمال ترجمة الطبعة الأولى وتحولوا إلى ترجمة الطبعة الثانية وبدأ صدور الترجمة الثانية عام 1969 م وصلوا فيها إلى حرف ( خ ) مادة  ( خدابندة ) في ستة عشر مجلداً تضم ما يزيد عن 8586 صفحة .

الترجمة الثالثة : هذا وقد صدرت الترجمة الكاملة للطبعة الثانية عن طريق مركز الشارقة للإبداع الفكري بالتعاون مع الهيئة المصرية للكتاب، وتقع في ستة وثلاثين مجلداً، ولكنهم اختصروا وحذفوا بعضاً من المواد حيث جاء في مقدمتها : ... " تم حذف المواد التي تبدو غير ذات أهمية في الوقت الحالي مثل بعض الشعراء الشخصيات والأماكن..."([6]).

 منهج الدائرة ([7])

كتب بعض الباحثين عن منهج الدائرة، وكانت كتاباتهم مزيجاً بين الأسلوب الوصفي والأسلوب النقدي، وفاتهم في كثير من الأحيان النص على المنهج في جمع الدائرة.

وإذا كانت كلمة منهج تعني الطريقة المتبعة في شيء ما، فإن إصدار حكم واحد حول المنهج يخالف قواعد البحث العلمي، ولهذا رأيت أن أتحدث عن  المنهج من جوانب ثلاثة:

الجانب الأول : المنهج في ترتيب الدائرة .

الجانب الثاني : المنهج في جمع الدائرة .

الجانب الثالث : المنهج المتبع عند كتاب الدائرة في المعالجة .

ويمكن بيان ذلك على النحو التالي :

أولاً : المنهج في ترتيب الدائرة :

وقد حاكى كاتبوا الدائرة الأسلوب المتبع عند أصحاب المعاجم اللغوية، ودوائر المعارف العربية، والتي اعتمدت الأبحدية أسلوباً لها، وإذا كانت بعض المعاجم قد أسقطت الكنى أحياناً، فإن الدائرة قد استبقت الكنى والألقاب .

والكشف في الدائرة سهل ميسور لمن حفظ الحروف مرتبة وعلم سبق الحرف التالي والثالث على ما سواهما .

وإذا اتفق الاسمان فإن تقديم الأول على الآخر يكون بحسب أبجدية الكلمة الثانية، ويراعى فيها أيضا ترتيب الحروف، فإن اتفقا كان الترتيب بحسب الكلمة الثالثة وهكذا .

 


ثانياً : المنهج في جمع الدائرة :

تم تقسيم مفردات الدائرة إلى أقسام، أعطى لعدد من الباحثين في غير توازن بل بحسب التخصص والقدرة على الإنجاز، ويجد الباحث في الدائرة بعض المواد في صدر الدائرة منسوبة إلى فلان من كتاب الدائرة، بينما يجد مادة أخرى في نصف الدائرة أو آخرها منسوبة إليه، وقد لا يتوفر التقارب بين المفردات من حيث المحتوى لا حجماً ولا تناسقاً.

 

ثالثاً : المنهج المتبع عند كتاب الدائرة في المعالجة :

     اعتمد كتاب الدائرة في جمع المادة العلمية على كتب اللغة العربية وغير العربية كما اعتمدوا على كتب التراث مع التركيز على الانتقاء منها، وأضافوا إلى ذلك الاستقاء من الواقع، والرجوع إلى ما كتبه المستشرقون في كثير من المراجع ولم يرد النص على الجزء والصفحة في كثير من الأحيان، بل النص على بعض المراجع مباشرة والنص على عدد من المراجع عقب الانتهاء من المادة مع ذكر اسم كاتب المادة، وكان استخدامهم منوعاً للمناهج العلمية على تفاوت في الاستخدام وهذه المناهج ([8]) :

1)   المنهج التاريخي- وهو أكثر ما يكون في الدائرة وأكثر موادها تعتمد على هذا المنهج، وذلك كالحديث عن الأشخاص والأحداث وغيرها .

2)   المنهج الوصفي، وأوضح ما يكون في الحديث عن البلدان بخاصة، حيث الإجادة والإفاضة بل والاسترسال في كثير من الأحيان إلى حد وصف البحار والأنهار والأودية والشوارع والحارات والحانات، وكأنما أراد هؤلاء أن يقدموا وصفاً يسر حركة الاستعمار لمن شاء أن يستعمر هذه البلاد.

3)   المنهج التحليلي وهو كثير في الدائرة وأوضح ما يكون في تحليل المفردات وبيان أصولها وردها إن استطاعوا إلى أصول غير عربية، وإن تكلفوا في ذلك كثيراً ([9])، والتحليل المتعلق بمادة (الله)([10])، كما أن الاستقصاء في بعض المواد وتتبع نشأتها وتطورها واستخدام المسلمين لها ورد كثيراً ضمن المنهج التحليلي .

وقد أشار البعض إلى استخدام المنهج العقلي والمنهج الاجتماعي والمنهج الاستردادي ([11])، ولكني أرى أن المناهج الثلاثة الأولى هي أبرز المناهج البحثية المستخدمة في الدائرة.

 

نقد المنهج المتبع عند كتاب الدائرة

إذا كان منهج الترتيب معتمداً لدى علماء اللغة، وتقسيم المادة العلمية على عدد من الأفراد معتمداً كذلك في البحوث العلمية، فإن الملاحظ على كتاب الدائرة وكونهم من المستشرقين ويعتمدون كثيراً على كتابات المستشرقين وغيبة الكتاب الإسلاميين اللهم إلا مسلما واحداً من الجزائر نشأة ولعله فرنسي الثقافة.

ويمكن النص على المآخذ العامة على المحتوى في النقاط التالية :

1-       من حيث المراجع، كثيراً ما نجد عند حديثهم عن قضية إسلامية رجوعهم إلى المصادر غير المعتمدة عند علماء الإسلام، والاعتماد على مصادر الاستشراق وكتاباتهم، وكثيراً ما يكون الباطل فيها مسلطاً على الحق، وإن كثر الكلام فيها في كتب المسلمين([12])، أو يكون المكتوب حسب هوى هذا المستشرق، وأما المراجع الإسلامية إن وجدت فالتركيز في اكثرها على الموسوعات العامة كصبح الأعشى والفهرست والأغاني ونهاية الأرب، وكذلك موسوعات اللغة. كما أن الاعتماد على كتب التفسير غير المحققة والمشهورة بالضعف أكثر من الاعتماد على كتب التفسير المعتدلة والتي ينحو أصحابها إلى بيان درجة الرواية أو حتى ذكر السند كالطبري وابن كثير رحمهما الله.

2-       فقدان التوازن في معالجة المواد العلمية، فبعض المواد الأساسية في الشريعة الإسلامية عولجت في أسطر، بينما نجد مواداً ثانوية أو خارجة عن التعريف بالإسلام بالكلية تستغرق عدداً كبيراً من الصفحات، فالحديث عن أفلاطون مثلاً استغرق من ص433 إلى ص452 من المجلد الثاني من الترجمة الأولى، والحديث عن الأسكندر والأسكندرية استغرق من ص126 إلى ص140 من المجلد الثاني أيضاً، والحديث عن أفغانستان استغرق من ص351 إلى ص442 منه أيضاَ.

3-       التشكيك في المسلمات كالزعم بأن بناء إبراهيم للبيت جاء من فرط ذكاء الرسول r الذي حرص على ربط الكعبة بإبراهيم في المدينة، ولم يرد لذلك ذكر في قرآن مكة، لأن اليهود كانوا أصحاب تأثير على فكره فيها، فخالفهم في المدينة لهوى في نفسه ([13])، كما أن صلاة الاستسقاء لون من ألوان السحر والشعوذة ([14])، والقطع بأن الذبيح إسحاق لا إسماعيل ([15])، ومن العجيب والغريب أن يشكك هؤلاء في نسبة الآيات القرآنية فعند الحديث عن صدر سورة الإسراء ذكروا الآية الأولى ثم ذكر الكاتب قوله : " ولسنا نعرف إذا كانت هذه الآية في الأصل من سورة الإسراء أم أنها كانت في بادئ الأمر من سورة أخرى ولا يعنينا البحث فيما يمكن أن يكون معناها الحقيقي.." ([16]) مع الإيهام بأن القصة مستقاة عن الإنجيل ذلك في قولهم :" وتشبه مقابلة النبي [r] لهؤلاء الأنبياء في بيت المقدس ظهور عيسى على جبل تابور، وربما نسجت على منوالها..."([17]).

4-       الاتهام وهو أوضح ما يكون من نسبة القرآن من حيث المصدر إلى أصول يهودية ونصرانية والادعاء بالأخذ عن غير المسلمين، ودعوى قيام كثير من سيرة الرسول r وسيرة الصحابة والتابعين على أساس المحاكاة لسير القديسين السابقين، والأحبار والرهبان([18]).

5-       ويظهر في مواضع أخرى نسبة القرآن الكريم إلى النبي r ومن ذلك قولهم: "ومن حسن التوفيق أن لوازم السجع حملته على وصف الله بعدة صفات يتردد ذكرها كثيراً في القرآن...وتبين شغف محمد [r] بهذه الصفات، وشدة تمسكه بها...وهذه الصفات تعبر عن حقيقة إله محمد أحسن مما يعبر عنها الصفات التي ذكرها علماء الكلام في القرون الوسطى، وهي تعيننا كثيراً في فهم وتحديد عبارات محمد المبعثرة المتناقضة...تبدوا أسماء الله الحسنى لأول وهلة خليطاً غريباً من الألفاظ الدالة على التجسيم والعبارات الميتافيزيقية...وقد استطاع محمد بفضل خياله المتوقد أن يصف الله بصفات واضحة معينة مثل الأول والآخر والظاهر والباطن...ومن أسمائه أيضاً السلام... ومعناها شديد الغموض، ونكاد نقطع بأنها لا تعني السلم ويرى المفسرون أن معناها السلامة أي البراءة من النقائص والعيوب، وهو تفسير محتمل وقد تكون هذه الصفة كلمة باقية في ذاكرة محمد من العبارات التي تتلى في صلوات النصارى"([19]).

6-       التركيز على السير الذاتية للأفراد، وبخاصة غير المسلمين، وإذا كانت الدائرة-كما زُعم- بيان عن الإسلام، فما صلة الإسلام بالحديث عن أفلاطون والأسكندر الأكبر وغيرهم ممن عاشوا وماتوا قبل ظهور الإسلام.

كما أن الحديث عن كثير من حكام المسلمين المجاهيل لا يعطي أدنى تصور عن الإسلام أو المسلمين في الموضوع محل المعالجة، ومن يقرأ المجلد الأول والثاني يدرك أن التراجم فيها تجاوز60% من محتواهما .

عدم ذكر الآيات القرآنية والاكتفاء بالنص على اسم السورة، ورقم الآية في كثير من المواطن، وهو ما يجعل الأمر مجهولاً كما هو، لعدم حفظ القرآن من القارئ أو لعدم توفر المصحف - في حينه - وكثيراً ما يكون الافتراء في النسبة حيث يتم النسبة إلى سورة وآية لا صلة لها بالموضوع على وجه الإطلاق ([20]).

7-      الادعاء بلا دليل من النقل أو العقل ومن أوضح البراهين على ذلك، الإدعاء بأن التمتع ناتج عن " أن محرمات الإحرام غدت قاسية في نظر النبي[r] لذا نجده أثناء مكثه في مكة قبل الحج يتحلل من هذه المحرمات، فلما نظر إليه صحابته نظرة عتاب واستفهام نزلت آية التمتع" ([21])، ودعوى وجوب الإعتماد بعد الحج،" وأخيراً عندما يترك الحاج المدينة المحرمة يقوم بعمرة الوداع، ولهذا فهو يذهب إلى التنعيم ويصلى ركعتين ثم يعود إلى مكة ليقوم بالطواف والسعي، ثم يخلع عنه لباس الإحرام نهائياً"([22])، والزعم بأن الإسلام قد دعا اليهود والنصارى إلى تأدية صلاة - الاستسقاء - في بلاد الإسلام ([23])، وعند الحديث عن إسماعيل عليه السلام قالوا: " ولا تذكر الروايات شيئاً البتة عن رسالة إسماعيل أو عن نزول الوحي عليه، ولم توضح صلته بنشر ملة إبراهيم "([24]).

8-      الطعن في السنة، من حيث النسبة أو بدعوى الوضع أو بمحاولة الرد إلى أصول غير إسلامية، أو بدعوى تلفيق وتوفيق كتاب السنة وجامعيها بين روايات عدة وإخراجها بصورة تلفيقية، ومن أوضح الأمثلة على ذلك دعواهم أن الروايات التي وردت بحق أسامة بن زيد بن حارثة، هي من وضع الرواة وسببها : " يرجع من ناحية إلى الرغبة في التقليل من شأن بيت علي، ومن ناحية أخرى إلى إظهار أن النبي [r] كان ديموقراطياً حقاً بريئاً من التعصب للون" ([25])، وما ذكروه عند حديثهم عن مادة إسراء وحديثهم عنها بأسلوب فيه تهكم وسخرية وتكذيب يتضح ذلك في قولهم : " ويقال : إن النبي [r] خاطب الله في السماء سبعين ألف مرة، مع أن الرحلة كلها تمت على وجه السرعة بحيث إنه لما رجع كان فراشه دافئاً، وكان الكأس الذي قلبه بقدمه عند إسراعه في الرحيل ما زال ندياً"([26]) .

9-      الافتراء والخلط والاختلاق وهذا كثير في الدائرة يتضح ذلك في وصفهم لإسرافيل - عليه السلام - حيث ذكروا ما لا أساس له من نقل ولا عقل ومن ذلك : "وهذا المَلَك هائل الحجم فبينما قدماه تصل إلى ما تحت الأرض السابعة إذ تبلغ رأسه عمد عرش الرحمن، وله أربعة أجنحة: أحدهما في المغرب، والثاني في المشرق، وواحد يغطي جسده، وواحد يتقي بها جلال الله، وجسمه مغطى بالشعر والأفواه والألسنة، وهو يعتبر المَلَك الذي يقرأ قضاء الله من اللوح المحفوظ ويبلغها إلى الملك بها من رؤساء الملائكة، وهو ينظر إلى جهنم ثلاث مرات في النهار ومثلها في الليل، ويزعج من الأسى ويبكي بكاءً مراً، حتى لتغمر دموعه الأرض، ,قد صحب النبي [r] ثلاثة أعوام وبلغه الرسالة ثم قام جبريل مقامه بهذا الأمر وأخذ ينزل إليه القرآن"([27]) .

10-     محاولة تأصيل الخرافات على أنها من الإسلام، فكتب التفسير فيها الكثير من الأساطير وأهل العلم بالسنة والآثار يدركون ذلك ولا يسلمون ببعض الروايات وإن وردت في أمهات كتب التفسير، وأما كتّاب الدائرة فقد نقلوا الإسرائيليات على أنها من الإسلام، وفي إطار تعريفهم بالأنبياء والرسل الوارد ذكرهم في القرآن ما تركوا شاردة من الشوارد إلا وأتوا بها إذا كانت تخدم هدفهم، ومن أوضح الأمثلة على هذا:

ما ورد بحق إدريس- عليه السلام- والذي أعجبت به الملائكة من شدة ورعة حتى زاره ملك الموت في صورة إنسان ولما علم بحقيقته طلب من قبض روحه فقبضها ساعة منه الزمن ثم أعادها ثانية، فطلب منه رفعه إلى السماء وإدخاله الجنة ففعل، فلما دخل الجنة رفض الخروج منها مستشهداً بآيات من القرآن، وسيعود إدريس ثانية إلى الأرض.([28])

هذه وغيرها من المآخذ على المادة العلمية الموجودة في الدائرة وهناك بعض المآخذ التي لا تخرج في جملتها عما أشير إليه، وغايتها في النهاية تشويه صورة الإسلام، وتأكيد استمداده لتعاليمه من معتقدات سابقة سماوية أو وضعية، ونفي النبوة والرسالة ورد كثير من نصوص القرآن إلى كتب أهل الكتاب، وكتب غيرهم وهو ما يؤكد نفي الموضوعية في هذا العمل.


 



([1])  تاريخ حركة الاستشراق، يوهان فوك، تعريب عمر لطفي العالم، الطبعة الأولى، 1417هـ، دار قتيبة- ص 362 -363.

([2]) مقدمة الطبعة الثانية 1/

  ([3]) إبراهيم زكي خورشيد،كاتب وناقد،وأحد الثلاثة الذين تفرغوا لترجمة دائرة المعارف الإسلامية،وساهم في ترجمة وإصدار العديد من الكتب منها:الترجمة ومشكلاتها، وثقافة وكتاب،وأطلس التاريخ الإسلامي.انظر:إتمام الأعلام www.fikr.com

([4]) لم أعثر له على ترجمة.

([5]) عبد الحميد يونس،ولد في القاهرة 1910م،له مؤلفات عدة منها الأزهر،والهلالية في التاريخ والأدب الشعبي، وترجم العديد من المؤلفات منها:دائرة المعارف الإسلامية، فلسفة الجمال لكارت،وغيرها،انظر:          www.scc.gov.eg

([6]) انظر مقدمة الترجمة الثالثة ص

([7]) من التوجيهات الشفوية للدكتور بكر زكي عوض - حفظه الله - .

([8]) سأشير إليها باختصار باعتبارها لا تمثل صلب الرسالة .

([9]) انظر 2/156-160مادة إسلام.

([10]) انظر  2/558- 591 مادة (الله).

([11])  انظر مناهج المستشرقين في كتاباتهم عن الخليفة الراشد عمر بن الخطاب رضي الله عنه  في دائرة المعارف الإسلامية - إعداد محمد عامر عبد الحميد مظاهري- رسالة دكتوراه لم تنشر- ص 84-169 .

([12]) انظر مراجعهم عن مادة إسراء 2/ 108 حيث قالوا: "انظر : der islam ج6 ص15، جولدتسيهر في Rerue de Hist des Rel  ج31 ص308 ".

([13]) انظر 1/27، 28 مادة إبراهيم

([14]) انظر 2/92 مادة استسقاء .

([15]) انظر 2/96، 97 مادة إسماعيل .

([16]) انظر 2/106 مادة إسراء .

([17]) انظر 2/102 مادة إسراء.

([18]) انظر 1/28،33 مادة إبراهيم، و2/200 مادة آسيا، و2/563 مادة الله حيث قالوا عند حديثهم عن آية النور:{الله نور السموات .. } : "ويظهر من سياق الكلام أنه يشير إلى عبادة النصارى في كنائسهم وأديرتهم، وعلى هذا تكون الصورة الوصفية التي وردت في الأيات مأخوذ من صورة المذبح المضاء، وتذكرنا هذه الآيات أيضاً بعبارة ( نور العالم ) التي وردت في الإنجيل، و ( نور الأنوار ) التي جاء في العقيدة النيقية ".

([19]) انظر 2/563، مادة (الله)

([20]) راجع تعليق رقم (2) ص2م558 مادة ( الله) .

([21]) انظر 1/444.

([22]) انظر 1/446 .

([23]) انظر 2/92.

([24]) انظر 2/171 .

([25]) انظر 2/78 .

([26]) انظر 2/ 110 مادة إسراء.

([27]) انظر 2/113 مادة إسرافيل .

([28]) انظر 1/543 مادة إدريس.

اشتراك في مغذي التعليقات التعليقات (30 تعليقات سابقة)

avatar
Dhirendr 01/03/2012 23:13:27
This is an artcile that makes you think "never thought of that!"
تعقيب صالح تعقيب خاطئ
0
avatar
drzdaxu 09/03/2012 01:22:21
EckZre <a href="****://dtlnnsdkcrsj.***/">dtlnnsdkcrsj</a>
تعقيب صالح تعقيب خاطئ
0
avatar
Keischa 14/03/2012 11:38:01
<a href="****://***.autoinsurplans.***/">carinsurance</a> 3978 <a href="****://***.lifeinsurforseniors.***/">life insurance no exam</a> :PP
تعقيب صالح تعقيب خاطئ
0
avatar
Lorren 23/03/2012 23:00:52
<a href="****://***.allinsursite.***/">car insurance quotes</a> 147126 <a href="****://***.discountinsurlife.***/">auto insurance</a> qkqvfl
تعقيب صالح تعقيب خاطئ
0
avatar
Tambrey 05/04/2012 15:21:31
<a href="****://***.fastremedycomparison.***/">prednisone</a> ybztzb <a href="****://***.meds-deals.***/">buy cialis</a> xkuf
تعقيب صالح تعقيب خاطئ
0
avatar
Lyzbeth 25/04/2012 13:46:50
<a href="****://***.lowcostcarinsur.***/">car insurance qoutes</a> 069687 <a href="****://***.alliedinsuranceonline.***/">life insurance quotes</a> 8(( <a href="****://***.findfreeautoquotes.***/">free auto insurance</a> spi
تعقيب صالح تعقيب خاطئ
0
avatar
Takeo 18/07/2012 10:46:36
<a href="****://***.oldstylelist.***/">carinsurance</a> %)) <a href="****://***.eddrugsonline.***/">purchase viagra</a> eikhm <a href="****://***.myinsurdeals.***/">home insurance</a> lmpsw
تعقيب صالح تعقيب خاطئ
0
avatar
Jayne 26/07/2012 22:38:28
<a href="****://***.flycheaptoday.***/">cheap flights</a> dzkkfz <a href="****://***.find-quotes-online.***/">car insurance</a> grmn <a href="****://***.insurplansguide.***/">life insurance</a> 8-DD
تعقيب صالح تعقيب خاطئ
0
avatar
Jeanne 24/08/2012 16:49:26
<a href="****://***.car-insur-online.***/">car insurance</a> txakv <a href="****://***.ultraprix.***/">tramadol 200 pills online</a> 7934 <a href="****://***.autosinsurance4u.***/">auto insurance</a> gfenk <a href="****://***.medicaservice.***/">prednisone pills</a> %-O
تعقيب صالح تعقيب خاطئ
0
avatar
Matty 28/08/2012 23:39:10
<a href="****://***.greatmedschoice.***/">tramadol</a> 95530 <a href="****://***.centiprix.***/">internet pharmacy propecia soma zoloft</a> 836 <a href="****://***.getyourquotesonline.***/">car insurance quote</a> 0079 <a href="****://***.cheapautoinsurcover.***/">florida auto insurance</a> 279
تعقيب صالح تعقيب خاطئ
0
1 2 3 next المجموع: 30 | عرض: 1 - 10

أضف تعليقك

يجب عليك إدخال الرمز الموجود داخل الصورة في حقل الشفرة لتأكيد إضافة تعليقك الجديد إلى محتويات الموقع :

Captcha

كلمة الإخلاص وتحقيق معناها

تأليف الحافظ ابن رجب الحنبلي خرج أحاديثها : العلامة المحدث محمد ناصر الدين الألباني

بيانات الكاتب

إبن الإسلام قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( أحب العباد إلى الله تعالى أنفعهم لعياله ) وقال صلى الله عليه وسلم ( المؤمن يألف ويؤلف ، ولا خير فيمن لا يألف ولا يؤلف ، وخير الناس أنفعهم للناس ) وهذا هو الغرض من الموقع ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم خيركم من يرجى خيره ويؤمن شره وشركم من لا يرجى خيره ولا يؤمن شره .

آخر التعليقات

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة

قيم هذا المقال

0

علامات مرتبطة:

لا توجد علامات لهذا الموضوع

من اختيارات المحررين

د. عارف الشيخ ... تفاصيل أكثر
بقلم الأستاذ: نبيه عبد ربه ... تفاصيل أكثر
الدر المنظم في الاسم الأعظم بسم الله الرحمن الرحيم      الحمد لله الذي له الأسماء الحسنى والصفات العليا والصلاة والسلام على سيدنا محمد المخصوص بالشفاعة العظمى وعلى ... تفاصيل أكثر
للأستاذ محب الدين الخطيب ... تفاصيل أكثر
إعداد الأستاذ/ الطالب أخيار بن أعمر سيدي..تم تنزيل هذه المادة من موقع شذرات شنقيطية www.chadarat.com ... تفاصيل أكثر

من المقالات الجديدة

أمة تقرأ أمة ترقى

د. عارف الشيخ

الهجرة النبوية معناها وأهدافها

بقلم الأستاذ: نبيه عبد ربه

الدر المنظم في الاسم الأعظم

الدر المنظم في الاسم الأعظم بسم الله الرحمن الرحيم      الحمد لله الذي له الأسماء الحسنى والصفات العليا والصلاة والسلام على سيدنا محمد المخصوص بالشفاعة العظمى وعلى

القنوت المطلق وقنوت النوازل

إعداد الأستاذ/ الطالب أخيار بن أعمر سيدي..تم تنزيل هذه المادة من موقع شذرات شنقيطية www.chadarat.com

الإيمان لشيخ الإسلام ابن تيمية

خرج أحاديثه محمد ناصر الدين الألباني

الإيمان لابن سلام ( معالمه وسننه واستكماله ودرجاته

تحقيق : محمد ناصر الدين الألباني .

الوعي بالزمان ودراسة حياة السلف

محمد بن المختار الشنقيطي

أقوال السلف تومئ إلى أن القمر وغيره من الكواكب في فلك دون السماء

للشيخ حماد بن محمد الأنصاري المدرس بكلية الشريعة
Powered by ePublisher 2011